منتدى صفية زغلول التعليمى

فى رحاب العلم وحرمة الفصل الدراسى نلتقى من أجل بناء جيل يحب العلم ويساير ركب التطور


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

صلة الرحم حديث شريف " حفظ "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 صلة الرحم حديث شريف " حفظ " في السبت نوفمبر 21, 2009 12:28 pm

مقدمة : الرحمة صفة من صفات المولى عز وجل ، والتراحم بين الناس فضيلة من أعظم الفضائل وأوفرها عند الله جزاء وثوابا بها يسعد المجتمع ويسود الأمن ، ويعم الرخاء والخير وينتشر السلام ، وإذا كانت الرحمة مطلوبة بين الناس عامة فأولى بها أن تكون بين الابن ووالديه ، وبين الإخوة والأخوات والأهل والأقارب ، وبين الناس جميعا ]

راوى الحديث : هو عبد الله بن قيس المُكنَّى بـ( أبى موسى الأشعري ) ، أسلم وهو شاب ، ثم عاد ليدعو قومه إلى عبادة الله ، وكان النبى(ص) يُثنى عليه وعلى قومه خيرًا فقال :" إن الأشعريين إذا أرملوا في الغزو ، أو قلَّ طعام عِيالهم بالمدينة ، جمعوا ما كان عندهم فى ثوب واحد ، ثم اقتسموه بينهم فى إناء واحد بالسوية ، فهم منى وأنا منهم ".

* وكان يتميز : بجمال صوته حتى قال عنه النبى (ص): " يا أبا موسى لقد أوتيت مِزمارًا من مزامير آل داود ".

[b]. النص : عن أبى موسى الأشعرى أن النبى (ص) قال : " لن تُؤمنوا حتى تراحموا ، قالوا : يا رسول الله ، كلنا رحيم ، قال : إنه ليس رحمة أحدكم صاحبه ، ولكنها رحمة العامة ".[/b]
اللغويات :
لن تؤمنوا : لن يصدق ولن يكتمل إيمانكم × تكفروا ، تراحموا : يرحم بعضكم بعض ، رحيم : كثير الرحمة ج رحماء × قاسٍ أو القاسى ، رحمة : شفقة وعطف ج رحمات × قسوة ، رسول : من أوحى إليه وأمر بالتبليغ ج رس ، رحمة العامة : الرحمة بين جميع الناس ج عوام×الخاصة ، الرَّحِم : موضع الجنين فى بطن الأم والمقصود صلة القرابة (ج) الأرحام.

الشرح : يرشدنا الرسول " صلى الله عليه وسلم " إلى أن الإيمان مرتبط بالرحمة فيقول لهم : أنه لن يكتمل إيمان الإنسان إلا إذا سادت الرحمة بين كل الناس فقال الصحابة للرسول (ص) وهم مستفهمين : يا رسول الله كلنا رحيم مع الآباء والأمهات والأبناء والأصحاب فقال مجيبا عليهم إنه ليس المقصود بالرحمة رحمة الأهل والأقارب والأصحاب فقط بل رحمة العامة التى تشمل جميع المخلوقات من إنسان وحيوان وطير ، ولذلك يجب أن تسود الرحمة فى مجتمعنا بين أفراد الأسرة والأقارب والجيران وبين جميع الناس حتى تشمل جميع المخلوقات .
من مظاهر الجمال :- لن تُؤمنوا حتى تراحموا : تعبير جميل يدل على أن إيمان الإنسان لن يكتمل إلا بالرحمة.
- لن : تفيد تأكيد النفى .
- حتى : يفيد بلوغ الغاية والهدف.
- واو الجماعة : يدل على العموم والشمول .
- تُؤمنوا ، تراحموا : استخدام الفعل المُضارع يفيد التجدد والاستمرار واستحضار الصورة .
- يا رسول الله : أسلوب نداء غرضه التعظيم.
- استخدام حرف النداء ( يا ) : يدل على أن الرسول (ص) شدة حب الصحابة للرسول .
- إضافة رسول إلى الله : لتشريف وتكريم الرسول (ص).
- كلنا : تعبير يفيد العموم والشمول.
- رحيم : صيغة المبالغة تدل على كثرة الرحمة .
- قالوا- قال :تدل على ديمقراطية الحوار بين الرسول ص والصحابة .
- إنه ليس :أسلوب مؤكد بـ " إن " لتأكيد وجوب الفهم الصحيح .
- لكنها : حرف استدراك ؛ لمنع الخطأ فى الفهم ويثبت المعنى الصحيح .
- رحمة العامة : تعبير يوحي بإنسانية وسماحة الإسلام وسمو النفس المؤمنة.


* ما يرشد إليه الحديث الشريف : 1
1- الرحمة صفة طيبة لها جزاء عظيم عند الله تعالى والتراحم من شروط الإيمان الكامل .
2- أثر الرحمة فى تقوية العلاقات الإنسانية .
3- الرحمة تدل على قوة الإيمان .
4- الرسول " صلى الله عليه وسلم " خير معلم للأمة يرشدها إلى ما فيه صلاحها كما أنه اعتمد على الحوار والمناقشة فى حديثه .
5- تنوعت الأساليب بين الخبر والإنشاء مما يؤدى إلى حيوية الأداء وإيقاظ الانتباه .

[strike][b]أسئلة المناقشة :[/b][/strike]س1 : ما أهمية التراحم ؟
ج1: أنه فضيلة من أعظم الفضائل الإنسانية وأجلُّها قدرًا وأبقاها أثرًا وأوفرها عند الله جزاءً وثوابًا.
س2 : الرحمة والإيمان مُتلازمان . وضح ذلك.
ج2 : حيث يُرشدنا الحديث الشريف إلى أنه لن يكتمل إيمان المرء إلا إذا اتصف بالرحمة بمعناها العام الواسع الذى يشمل جميع الناس ، بل وجميع المخلوقات.
س3 : بم يتحقق الإيمان الكامل ، كما أشار الرسول (ص) ؟
ج3 : لا يتحقق الإيمان الكامل إلا بالاتصاف بالرحمة بمعناها العام الذى يشمل جميع الناس وجميع المخلوقات.
س4 : ما معنى الرحمة الذى يتبادر إلى الذهن ؟ وما الرحمة التى أرادها الرسول (ص) ووضحها ؟
ج4 : معنى الرحمة الذى يتبادر إلى الذهن هو الرحمة الخاصة ، وهى رحمة الرجل لأهله وأصدقائه وأقاربه.
* أما الرحمة التى أرادها الرسول (ص) الرحمة العامة ، وهى الرحمة بمعناها العام الواسع الذى يشمل جميع الناس ، بل وجميع المخلوقات.
س5 : للرحمة معنيان. وضحهما.
ج5 : للرحمة معنيان : الرحمة الخاصة والرحمة العامة.
* الرحمة الخاصة : وهى رحمة الرجل لأهله وأصدقائه وأقاربه.
* الرحمة العامة : وهى الرحمة بمعناها العام الواسع الذى يشمل جميع الناس ، بل وجميع المخلوقات.
س6 : الرسول (ص) مُعلِّم ناجح . وضحى ذلك فى ضوء فهمك للحديث الشريف.
لقد سبق الرسول ((ص ))النظريات التربوية فكان المُربِّي والمُعلم الناجح. دلِّل على صحة ذلك من خلال فهمك للحديث الشريف.
ج6 :1ـ حيث أنه يؤمن بالحوار البنَّاء للوصول إلى الحقيقة.
2ـ تنوُّع الأسلوب بين الخبر والإنشاء ، يؤدى إلى جذب الانتباه.
3ـ تصحيح المفاهيم من عوامل نجاح أية عملية تعليمية.
س7 : آثر الحديث الشريف الرحمة العامة على غيرها. فلماذا ؟
لم حدَّد الرسول (ص) صلة الرحم بأنها رحمة العامة ؟
ج7 : آثر الحديث الشريف الرحمة العامة على غيرها ؛ حتى تكون الرحمة عامة وشاملة لجميع الناس ، بل وجميع المخلوقات ، وليست قاصرة على الأهل والأقارب والأصدقاء ؛ وليؤكد على سماحة الإسلام.
س8: ما أثر التراحم على الفرد والمجتمع ؟ أو ما أثر العمل بهذا الحديث الشريف على الفرد والمجتمع ؟ج8:1ـ يسود الأمن والاطمئنان فى المجتمع. 2ـ تنتشر المودة والمحبة بين الناس .
3ـ تنتهى البغضاء والكراهية. 4ـ تعم الرحمة والرخاء والسلام.
5ـ فيسعد المجتمع وينهض ويتقدم.
تدريبات من امتحانات المحافظات
التدريب الأول
عن أبى موسى رضى الله عنه أنه سمع النبى صلى الله عليه وسلم يقول:"لن تؤمنوا حتى تراحموا، قالوا يا رسول الله كلنا رحيم قال إنه ليس برحمة أحدكم صاحبه ولكنها رحمة العامة " رواه الطبرانى

أ ) تخيرى الصواب مما بين الأقواس لما يأتى :
1- مضاد [ العامة ] ......... ( الشاملة - الخاصة - التوبة - الأهل ) .
2- جمع [رحيم ] .............. ( أرحام - رحماء - مراحم - رحمان ) .
3- تفيد [ لكن ] ................. ( الاستدراك – الاستثناء – التأكيد – النفى ) .
4- تفيد [ لن ] .................. ( العموم والشمول – تأكيد النفى – التجدد - التوضيح ) .
ب ) ما أثر انتشار الرحمة بين أفراد المجتمع ؟
جـ ) ما الغرض من النداء فى " يارسول الله " وعلام يعود الضمير في " قالوا " ؟
د ) هناك معنيان للرحمة أحدهما خاطئ والآخر صحيح وضحى ذلك فى ضوء فهمك للحديث .

التدريب الثانى
أ ) تخيرى الصواب مما بين الأقواس لما يأتى :
1- [ التراحم ] في الحديث بين ....... ( الأصدقاء - الناس جميعا - المسلمين - الأهل ) .
2- جمع [رحمة ] .......... ( رحمات - رحماء - أرحام - رحيم ) .
ب ) اعتمد الرسول فى بداية الحديث على النفى . عللى لذلك .
جـ ) ماذا أفاد إضافة لفظة [ رسول ] إلى لفظ الجلالة [ الله ] ؟
د) ماذا أفادت صيغة الجمع فى قوله [ تؤمنوا – تراحموا ] ؟
هـ ) وضحى ما يرشد إليه الحديث .




[u]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى